منتدي مدرسة هوارة الصناعية المتقدمة نظام السنوات الخمس
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بداية عصر الكهرباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام المنتدي
مدير عام المنتدي
avatar

العمر : 32
تاريخ التسجيل : 26/02/2010
عدد المساهمات : 43

مُساهمةموضوع: بداية عصر الكهرباء   الجمعة أبريل 02, 2010 11:07 am

لايمكن أن نتحدث عن دخول الكهرباء في مدينة كبري دون التعرض للغاز , والرابطة التي تجمع بين هذين المصدرين للطاقة أنهما يستخدمان في الاضاءة كما أن الفحم كان يمثل المادة الأولية للحصول علي أي منهما


وقد سبق استخدام الغاز استخدام الكهرباء بحوالي نصف قرن وغالباً من كان وراء تطبيق استخدامات الغاز هم الذين اهتموا بتطوير استخدام الكهرباء والتي كانت منافساً للغاز في استخداماته آنذاك وقد أصبح استخدام الغاز في الانارة وبعض المجالات الأخري واقعاً في منتصف القرن التاسع عشر بينما فرض استخدام الكهرباء في الانارة نفسه بعد ذلك لما لها من مزايا متعددة حيث بدأ تطور استخدامها في فرنسا منذ عام 1890 بعد اختراع أديسون للمصباح الكهربائي ومع ذلك ظل هذان المصدران يستخدمان في الاضاءة حتي أوائل القرن العشرين


انتقلت مصر خلال ثمانين عاماً منذ بدء حكم محمد علي ثم خلفائه من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي الي دولة تصطف مع أكبر الدول بالمنطقة وفي إزدهار فني واجتماعي وفكري. ويرجع الفضل اليهم في أن مصر كانت تحيا عصرها الذهبي حتي بداية الحرب العالمية الأولي ثم دخول الكهرباء وقد شجعت هذه العناصر مكتملة رجل الأعمال الفرنسي شارل ليبون علي السفر الي مصر


شارل ليبون
تطلع رجل الأعمال الفرنسي " شارل ليبون " الي فتح مراكز تجارية في بعض المواني وإنشاء مصانع غاز بها وكان قد أنشأ مصنعاً للغاز في مدينة دييب الفرنسية مسقط رأسه ثم تلا ذلك وفي عام 1838 إنشاء مصنع مماثلة في بعض المدن الأسبانية " مدريد ـ برشلونة ـ فالنسيا " وفي عام 1841 حصل علي امتياز الانارة العامة في مدينة الجزائر العاصمة


وفي عام 1864 الذي تولي فيه اسماعيل باشا الحكم خلفاً لسعيد توجه الي مصر شارل ليبون لطلب حق استغلال اضاءة مدينتي القاهرة والاسكندرية باستخدام الغاز


وفي 15 فبراير 1865 تم توقيع العقد الأول لتوزيع الغاز في القاهرة وبمقتضاه منحت السلطات المصرية لشركة ليبون حق الامتياز وفي عام 1873 عدل هذا العقد بحيث يمتد حق الامتياز لمدة 75 عاماً تنتهي في سنة 1948 حيث شمل نطاق التوزيع أحياء بولاق ومصر القديمة


وفي نفس العام استطاع شارل ليبون الحصول علي أول عقد يعطيه امتياز استغلال الغاز في إضاءة مدينة الاسكندرية ولمدة 30 عاماً والتزام آنذاك بتركيب 267 مصباحاً للإنارة العامة بناء علي توجيهات الخديوي في ذلك الوقت. وفي عام 1893 تم مد امتياز الاستغلال لمدة 99 عاماً تنتهي في 1992


ولكن أين الكهرباء من كل ذلك ؟ في الواقع فإن الكهرباء دخلت عقب دخول الغاز وبواسطة نفس الأشخاص الذي تولوا إدخال الغاز , والواقع أن الادارة العامة لشركة ليبون أعلنت سنة 1892 بأن استخدام الكهرباء في الانارة أصبح عمليا بالرغم من كونه غير اقتصادي ولكن بالنسبة لشركة لها تطلعات كشركة ليبون فلم يكن ممكناً إنكار أن هذه التقنية الحديثة والتي يمكن أن تصبح منافساً للإضاءة بالغاز ومن ثم كان من الأفضل أقتحام هذا المجال خوفاً من أن يؤدي التهيب من الاستفادة من هذه التقنية الي ظهور شركات جديدة منافسة تستغل هذا الموقف


وبناءً علي ذلك أعلنت شركة ليبون عام 1893 عن عزمها علي خوض التجربة في القاهرة لمدة خمس سنوات وقررت بناء مصنع لإنتاج المهمات المطلوبة كما قررت بناء مصنع آخر في الاسكندرية عام 1894 ومنذ عام 1895 أثبتت تجربة القاهرة فاعليتها وجدواها وفي عام 1898 حقق المشروع في المدينتين نتائج باهرة


ويجدر الاشارة أن التطبيقات الأولي للكهرباء واستخدامها في فرنسا لأغراض الانارة العامة تعود الي عام 1880 مما يجعلنا نضع مصر في مصاف الدول الرائدة في هذا المجال


وكانت القاهرة والاسكندرية أول مدينتين شهدتا استخدام الكهرباء في أغراض الانارة في نهاية القرن التاسع عشر, تلتهما كل من بورسعيد وطنطا في عام 1902 أما خارج نطاق الدلتا فقد استمر استخدام الوسائل التقليدية في الانارة


وهنا برز سؤال عن قيمة التردد الذي سيستخدم ونظراً لعدم وجود مواصفات قياسية فقد أختير تردد 40 هرتز لباكورة الماكينات المستخدمة ورأت الشركة استبقاء هذا التردد مستندة الي قصر مدة الاستخدام في عدم جدوي التغيير إلا أن الموقف بالنسبة لمدينة الاسكندرية كان مختلفاً حيث امتد حق الامتياز 99 سنة وتم تغيير الذبذبة من 40 الي 50 هرتز سنة 1930ـ 1931


وكانت أهم الاستخدامات في ذلك الوقت الانارة العامة والخاصة وتسيير الترام, في البداية اقتصر استخدام الكهرباء علي الطبقات الموسرة والجاليات الغربية ولم يبدأ التطور الحقيقي إلا منذ عام 1920 وبمعدل عال ومستمر, وكانت المساجد أول عملاء استخدام الكهرباء في الانارة بقصد خفض تكاليف الانارة والتي كانت تعتمد علي الزيت من قبل, وقد كثرت الأقاويل بأن الزيت المخصص لإنارة المصابيح والثريات كان يستخدم في مطابخ الحراس, وحتي السنوات السابقة للحرب العالمية الثانية كان استهلاك الكهرباء في القوي المحركة أقل منه في الانارة نسبياً إلا أن الاحتياجات التي فرضتها الحرب مع وجود قوات الاحتلال الانجليزي في مصر وصعوبة استيراد المنتجات الصناعية , ساهمت في سرعة تطور الصناعة المحلية والتي كانت حتي ذلك الوقت بسيطة وقد أدي هذا النمط الاستهلاكي الي تغيير منحني الحمل اليومي فبعد أن كان ينخفضض صباحاً ويزيد اضطرارياً في المساء انتظم متوسط الاستهلاك


الكهرباء في القاهرة

في عام 1892 تعاقد الحكومة المصرية مع شركة ليبون لتجربة الاضاءة بالكهرباء في مدينة القاهرة ووقتها تم تحديد سعر بيع الكيلووات ساعة بمبلغ 1.5 فرنك فرنسي وكانت هذه القيمة تزيد عن مثيلتها في فرنسا بـ 50% وأصبح محتماً تخفيض هذه القيمة الي فرنك فرنسي واحد عام 1898 وهو تاريخ سريان العقد الجديد الذي تم توقيعه في عام 1897 , وكان العقد يتضمن بنداً ينص علي أن الشركة لن توفر التغذية الكهربائية خلال النهار مالم يصل الحمل الإجمالي للقوي المحركة الي 50 حصان ( 26.8 كيلووات ) لمدة ثماني ساعات يومياً, وسوف تتعهد الشركة بالإمداد بالكهرباء من قبل غروب الشمس بنصف ساعة الي بعد شروقها بنصف ساعة وتم تعديل هذا العقد مرتين إحداهما عام 1905 والأخري عام 1914


وقد ولدت الأحداث السياسية لعام 1901 فكرة تكوين شركة انجليزية تكون تحت إشراف شركة ليبون إلا أن هذه الفكرة نمت الي علم الحكومية الفرنسية التي بادرت بالاتصال بالجهات المعنية في مصر لكي تولي موضوع عدم تخفيض الاستثمارات الفرنسية في مصر كل اهتمامها وعليه فإن هذا المشروع لم ير النور


في عام 1870 وصل عدد مصابيح الاضاءة العامة بالقاهرة الي 1000 مصباح تعمل بالغاز كما وصل عدد المشتركين الي 100 مشترك وزاد العدد في الحرب العالمية الأولي الي 15000 مصباح و5300 مشترك


في عام 1912 كان هناد 4800 مشترك يستهلكون 3 مليون كيلووات ساعة وفي نهاية 1946 أصبحوا 112000 مشترك يستهلكون 73 مليون كيلووات ساعة منها 33 مليون للقوي المحركة والاستخدامات المنزلية وزادت القوي المحركة من 38.1 كيلووات سنة 1897 الي 28000 كيلووات لخدمة 2600 مشترك


في عام 1906 تم تجهيز أول محطة توليد بماكينات أفقية واضافة توربينات لافال , وفي عام 1947 أصبح بالمحطة 6 مولدات " اورليكون " وكانت الغلايات من بابكوك ـ ويلكوكس ـ بالاضافة الي مجموعتي ديزل


ومن ترعة المحمودية تم إمداد المحطة بمياه التبريد اللازمة وأدت درجة الحرارة المحيطة وقلة المياه الي ضرورة اللجوء الي أبراج تبريد وبعد الحرب العالمية الأولي قامت الشركة بتجهيز محطاتها بغلايات تستخدم الفحم المصحون وهو الحل الأمثل في إقليم مناخ ساخن يبقي علي جفاف الوقود وكان ضغط الغلايات 15 بار والمجموعات الكهربائية 13 بار , وخلال الحرب العالمية الثانية أدت صعوبة الإمداد بالفحم الي استبداله بالمازوت ووصلت سعة الغلايات الي 50 طناً في الساعة وزاد ضغط توربينات المولدات من 36 الي 40 بار


:وقد تولي ادارة الشركة في القاهرة كل من
م. بيجار قبل دخول الكهرباء

م.م. لويس بيتيل 1887- 1913
الوابيتيل 1913 - 1921
ديجارادان 1921 - 1947

ورد في عقد امتياز استغلال الغاز الموقع سنة 1893 بند خاص بتولي شركة ليبون توزيع الطاقة الكهربائية في مدينة الاسكندرية علي أمل تجميع عدد من المستهلكين يقومون باستخدام 600 مصباح علي الأقل ونظراً لأن عملية الانارة كانت في بدايتها فقد تم تحديد سعر الكيلووات ساعة في مدينة الاسكندرية بما يزيد عن مثيله في فرنسا بمقدار الثلث وقد تم تعديل هذا العقد المبدئي في عام 1940 بعقد جديد لمدة ثلاثين عاماً تنتهي في 1970


وفي البداية كان يجري توليد الكهرباء مساء وليلاً كما كان الحال في مدينة القاهرة ولكن في عام 1898 تم إمداد بعض أحياء وسط المدينة بالتيار الكهربائي لتشغيل مصاعد العمارات


وفي هذه الفترة كانت محطة التوليد والتي كان تسمي المحطة تشتمل علي 4 غلايات و4 مجموعات كهربية سولزير تولد الكهرباء علي جهد 2300 فولت ومنها الي محطات المحولات بالمدينة حيث تتم عملية التوزيع وكان جهد الشبكة في منطقة الرمل السكنية والشبيهة بمنطقة نوي بفرنسا 5000 فولت وذلك لبعد مراكز الأحمال عن المحطة وكبر حجم الطاقة المنقولة وكانت القدرة الإسمية للمحطة 400 كيلووات


وفي سنة 1898 كان سعر الكيلووات ساعة 40 مليماً ( مايعادل فرنك ) وكان الإنتاج الشهري 15000 كيلووات ساعة مخصصة لـ 147 مشتركاً منهم 43 مشتركاً بمنطقة الرمل


في عام 1947 وصل عدد المشتركين الي 66000 مشترك والاستهلاك الي 6500000 كيلووات ساعة شهرياً وبلغت القدرة الاسمية 30300 كيلووات وبينما كانت شبكات التوزيع لاتتعدي عدة كيلومترات في عام 1898 فقد بلغت 430 كم في عام 1947


ويمكن أن نلم بتطور الكهرباء في المدينة عندما نعلم أنها استهلكت أول مائة مليون كيلووات ساعة خلال 30 عاماً من 1897 حتي 1928 والمائة مليون التالية خلال ستة أعوام ثم مائة مليون أخري خلال أربع سنوات ونصف والمائة مليون الرابعة خلال سنتين وفي عام 1946 ارتفع الاستهلاك الي 62 مليون كيلووات ساعة وخلال الحرب العالمية الثانية أصيبت المحطة بثلاث قنابل وقتل ثلاثة ضباط


:المسئولون بشركة ليبون بالاسكندرية منذ عام 1865
م.م. مونوري

فيزينية
فروليك
بورجوا
دي سوريتي
أ. رامينجية سنة 1929 وكان له مساعد مصري د/ محمد الديب


:الكهرباء في بورسعيد
بعد عمل دام عشر سنوات وأداه 25000 عامل علي مجموعات عمل لمدة ثلاثة أشهر لكل منهم تم افتتاح قناة السويس في 17 نوفمبر 1869 وكانت المدينة قد أنشئت في بداية العمل وسميت بإسم اسماعيل باشا, والذي ساعد فرديناند ديليسبس في تحقيق تطلعاته الطموحة بعد أن لاقي كثيراً من المشاكل في سبيلها وبعد افتتاح قناة السويس إزداد عدد السكان في المدينة


وقد حصل السيد مونوري الذي كان ممثل الشركة في الاسكندرية منذ عام 1867 علي عقد امتياز لإنارة المدينة فبادر بإنشاء مصنع غاز ثم تنازل عنه عام 1898 الي شركة ليبون مفضلاً لها علي شركات انجليزية كثيرة وتم ضمه الي أعمال شركة ليبون سنة 1899 بالاضافة الي مصنع ثلج


وفي سنة 1903 حصلت شركة ليبون علي موافقة بإنتاج وتوزيع الطاقة في المدينة وفي سنة 1914 تحولت هذه الموافقة الي امتياز , وطبقاً لبنود العقد الأخير آلت ملكية المنشآت الكهربائية والغازية الي الحكومة المصرية منذ أول يناير سنة 1938 وفي التاريخ كان بالمدينة 1000 مصباح كهربائي و900 مشترك في الغاز


وعند إنتهاء التفويض سنة 1938 كان محطة الكهرباء مكونة من خمسة محركات ديزل بقدرة 2500 حصان ( 2000 كيلووات ) تنتج سنوياً 2500000 كيلووات ساعة لسبعة آلاف مشترك


:الكهرباء في طنطا
كانت مدينة طنطا الواقعة في دلتا النيل أكبر مدينة آهلة بالسكان في مصر بعد القاهرة والاسكندرية وروسعيد وتقع في ملتقي الطرق بوسط الدلتا وقد بلغ عدد سكانها 54000 نسمة في عام 1947


في عام 1903 أنشأت مجموعة من المستثمرين المصريين والفرنسيين شركة كهرباء الوجه البحري والتي حصلت علي امتياز لمدة ثلاثين سنة للإنارة العامة والخاصة بالمدينة وعند نهاية المرحلة الأولي في 21 أغسطس 1934 كان شركة ليبون تمتلك غالبية الأسهم


وعند نهاية الامتيار كان المحطة في طنطا مكون من ماكينتين (توسي) 540 و 240 حصان ( 400 و200 كيلووات ) وتوربين لافال 450 حصان (230 كيلووات ) وتوربين أورليكون وبلغت قيمة المبيعات السنوية حوالي 800000 كيلووات ساعة


:الخلاصـــــة
يمكن التأكيد بأن أكبر المدن المصرية تم كهربتها في بداية القرن العشريين وفي نفس توقيت كهربة المدن الأوروبية , وجدير بالذكر أ، ذلك لم يكن ليتم بدون تحديث منطقة الدلتا بدءاً من منتصف القرن التاسع عشر والذي أتاح لمصر الإنفتاح علي العالم الغربي الذي وفر بدوره الإمكانيات التمويلية اللازمة ويقف بنا هذا البحث عند نهاية الحرب العالمية الثانية ولازالت مصر منذ ذلك الوقت تواصل تطورها وتقدمها في مجال الكهرباء وهي الآن في مقدمة الدول الأفريقية في هذا المجال






تطور الكهرباء فى مصر

ظلت شركات توليد وتوزيع الكهرباء لمدة 70 عاما ملكا للقطاع الخاص والشركات الأجنبية
1893-1961

تأميم شركات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء لتصبح ملكية خالصة للدولة وإدارة حكومية 1962
هيئة لإنتاج الكهرباء
هيئة لنقل وتوزيع الكهرباء
هيئة لتنفيذ المشروعات في مجال الكهرباء


حلت الهيئة العامة لكهرباء مصر محل الهيئات الثلاث السابقة وأصبحت مسئولة عن إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء وتنفيذ المشروعات
1965

تم إنشاء هيئة كهرباء مصر لتحتكر حقوق ملكية و بناء و تشغيل جميع مشروعات التوليد والنقل والتوزيع وكذلك بيع الطاقة لجميع فئات المستهلكين
1976

تم إنشاء عدد سبعة شركات إقليمية لتوزيع الكهرباء تخضع لاشراف هيئة كهرباء مصر
1978

في إطار برنامج الإصلاح وإعادة الهيكلة تم إنشاء هيئة لتوزيع الطاقة الكهربائية للأشراف على شركات التوزيع
1983

تم دمج شركات التوليد التابعة لكهرباء مصر وشبكة الجهد العالي مع شركات التوزيع وعددهم ثمانية شركات وإعادة هيكلتهم ليصبحوا سبعة شركات تجارية وهذه الشركات مسئولة عن التوليد والتوزيع في سبعة مناطق إقليمية , وأصبحت هيئة كهرباء مصر مسئولة عن تشغيل شبكة الجهد الفائق والتخطيط لشركات جديدة للتوليد والنقل والقيام بمهام الشركة القابضة
1998

تم فصل الانتاج عن النقل وعن التوزيع لتصبح الشركات كالآتي 2000
عدد 4 شركات إنتاج طاقة حرارية
شركة واحدة لإنتاج الطاقة المائية
سبع شركات لتوزيع الكهرباء
شركة واحدة للنقل

وجميع هذه الشركات هي شركات تابعة , وهى مملوكة للشركة القابضة لكهرباء مصر بنسبة 100% , والقانون الحالي يسمح بالبيع حتى نسبة49% من أسهم الشركات التابعة


تم تقسيم شركة توزيع كهرباء الدلتا إلى شركتين مستقلتين : جنوب الدلتا , شمال الدلتا
2002
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hains.own0.com
احمد
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 24
تاريخ التسجيل : 09/03/2010
عدد المساهمات : 46

مُساهمةموضوع: رد: بداية عصر الكهرباء   الجمعة مايو 07, 2010 3:06 pm

موضوع جميل تسلم ايدك يا استاذ احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بداية عصر الكهرباء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي طلبة مدرسة هوارة الصناعية المتقدمة :: منتدي التخصصات الدراسية :: قسم هندسة تكنولوجيا الكهرباء-
انتقل الى: